منتديات الفكر الحر لكل العرب

عبر عن فكرك بحرية تامة و تقبل فكر الاخر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صدى صوت
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 203
نقاط : 491
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

مُساهمةموضوع: صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!   الأحد ديسمبر 26, 2010 1:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم

لو أن رئيس دولة أو زعيماً سياسياً أو عالماً دينياً مشهوراً جيء به إلى ساحة عامة، وأمام سمع الناس وبصرهم، قام من اقتاده بقتله رمياً بالرصاص أو شنقاً أو صلباً.

وتناقل الناس هذه الواقعة جيلاً بعد جيل، ورواها الأبناء عن الآباء، واللاحق عن السابق.

فهل يجوز بعد هذا أن يأتي من ينكرها ؟!، أو يشكك في صحتها !، أو يدعي أن الأجيال مخطئة في تصورها !، لا شك أن من يفعل ذلك يُعدُّ مستغفلا لعقول الناس، ومزدرياً بأفهامهم.

بهذا المنطق يَرُدُّ النصارى على قول المسلمين: إن المسيح - عليه السلام - لم يصلب ولم يقتل بل رفعه الله إليه، كما قال تعالى: { وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا }(النساء: 157) وبهذا المنطق يسخر النصارى من المسلمين ويرمونهم بصفات الجهل والغباء .


وأمام هذا الإصرار المسيحي على القول ب"صلب المسيح" نرى أنه لا بد من وقفة لتوضيح العقيدة الإسلامية في هذه القضية الشديدة الحساسية، والتي يشكل الخلاف فيها إحدى أهم نقاط الافتراق بين المسلمين والنصارى.


فالعقيدة الإسلامية تمتاز بالوضوح في جميع قضاياها، وفي هذه القضية على وجه التحديد، حيث يعتقد المسلمون أن نبي الله عيسى - عليه السلام – لم يقتل ولم يصلب، وإنما رفعه الله إليه، كما صرحت بذلك الآية السابقة.


أما موقف النصارى من مسألة " صلب المسيح" فيرون أن المسيح صُلِبَ، ومات على الصليب، ثم قام من الأموات في اليوم الثالث.


وسنحاول معالجة هذه القضية بالنظر إليها على أنها قضية جنائية بحتة، توافرت أركانها، فهناك قاتل، هم: اليهود والرومان، وهناك مقتول مفترض: هو المسيح - عليه السلام -، وهناك أداة قتل هي: الصليب، وهناك قصد واضح وصريح في ارتكاب الجريمة .

إذا أركان الجريمة متوفرة بلا شك، والمسلمون لا ينكرون وقوع جريمة قتل، ربما يكون اليهود طرفاً جانياً فيها، إلا أن طعنهم يتركز في أن شخص المجني عليه ليس كما يدعي النصارى أنه المسيح، بل شخص آخر، وأن هناك لبساً كبيرا حدث في معرفة حقيقة المصلوب .


والقول بأن "صلب المسيح" من القضايا المتواترة التي رواها الناس جيلاً عن جيل فيه مجافاة عن الحقيقة، وذلك لأن الناس لم يأخذوا هذه القضية إلا عن طريق الأناجيل، ( متى، لوقا، مرقص، يوحنا )، ودعوى التواتر في هذه الأناجيل ساقطة، فضلاً عن أن هذه الأناجيل وثائق لا يجوز الاعتماد عليها في إثبات جريمة قتل عادية، فكيف بجريمة قتل نبي ؟! وذلك للأسباب التالية:


السبب الأول:

أن الأناجيل الموجودة اليوم ليست نسخاً أصلية، وإنما هي نسخٌ نقلت عن غيرها. ومن المعلوم أنْ أيَّ محكمة لن تقبل أي أوراق تخص قضية قتل إلا إذا كانت نسخاً أصلية.


السبب الثاني:

أن هذه الأناجيل مترجمة، بمعنى أن لغة هذه الأناجيل ليست هي اللغة الأصلية التي كتبت بها هذه الكتب. ولا يمكن لقاض أن يقبل نسخاً مترجمة، وأقلَّ شيء يمكن أن يفعله القاضي أن يطلب من الخبراء مطابقة النص المترجم بالنص الأصلي، للتأكد من صحة الترجمة وعدم تصرّف المترجمين فيها، ومع ضياع النص المترجم عنه فلن يكون للأناجيل الموجودة أية قيمة !!.


السبب الثالث:

أن الأشخاص الذين قاموا بالترجمة أشخاص غير معروفين، لا من جهة ديانتهم، ولا من جهة كفاءتهم في الترجمة، وترجمة مثل هؤلاء لن تكون مقبولة عند أي منصف عاقل.


وحتى لو سلمنا بصحة هذه الأناجيل فإن في ثناياها ما يبطل قصة الصلب وينقضها، من ذلك أن أياً من كتبة الأناجيل لم يحضروا "حادثة الصلب" فهم شهود لم يروا شيئاً، وذلك أن اثنين منهم لم يكونا أساساً من تلاميذ المسيح، ولم يشهدا شيئاً من حياته وهما ( لوقا ومرقص )،

وأما الآخران ( متى ويوحنا ) فلم يكونا ضمن الحاضرين لحادثة الصلب، وهذا بشهادة متى ( إصحاح 26 الفقرة: 56) إذ يقول عن ردة فعل التلاميذ عندما تم القبض على المسيح – وفق روايتهم –: ( حينئذ تركه التلاميذ كلهم وهربوا ).
فكيف تصح شهادة من هرب على واقعة لم يشهدها .


ومن ذلك أن المسيح في حياته أخبر أنه سيذهب إلى مكان لا يستطيع أحد اللحاق به، وأن اليهود ستطلبه فلا تجده، حتى تساءل اليهود قائلين: إلى أين تراه يذهب ؟ وفي هذا إشارة واضحة إلى أنه سيرفع إلى السماء،

جاء في إنجيل يوحنا: إصحاح 7 الفقرة: 32-36 ( أرسل الفريسيون ورؤساء الكهنة خداماً ليمسكوه: فقال لهم يسوع: أنا معكم زمانا يسيرا بعد، ثم أمضي إلى الذي أرسلني،ستطلبونني، و لا تجدونني، وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا، فقال اليهود فيما بينهم: إلى أين هذا مزمع أن يذهب !! حتى لا نجده نحن، ألعله مزمع أن يذهب إلى شتات اليونانيين ويعلّم اليونانيين، ما هذا القول الذي قال ؟!! ستطلبونني، و لا تجدونني، وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا " .


وفي خضم حيرة اليهود حول المكان الذي سيذهب إليه المسيح، أكَّد – عليه السلام - هذا الكلام في موضع آخر، ففي نفس الإنجيل: إصحاح 8 فقرة:21 : ( قال لهم يسوع أيضاً: أنا أمضي، وستطلبونني، وتموتون في خطيئتكم، حيث أمضي أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ) ،

وخاطب بهذا القول تلاميذه حتى لا يقال إنه قال ما قال بغرض التعمية على اليهود، أو تيئيسهم من القبض عليه، حيث جاء في إنجيل يوحنا - إصحاح 13 فقرة 33 : ( يا أولادي: أنا معكم زمانا قليلاً بعد، ستطلبونني، و كما قلت لليهود: حيث أذهب أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا، أقول لكم أنتم الآن )

وبعد أن وجه لهم هذا القول أخبرهم بوصيته كالمودع لهم: إصحاح 13: فقرة:34 ( وصية جديدة أنا أعطيكم: أن تحبوا بعضكم بعضا، كما أحببتكم أنا، تحبون أنتم أيضاً بعضكم بعضاً )،

وحتى لا يقع تلامذته في حيرة كالحيرة التي وقع فيها اليهود، أوضح لهم - عليه السلام - أنه ذاهب إلى ربه، ففي إنجيل يوحنا - إصحاح 14 الفقرات :1- 3 : ( لا تضطرب قلوبكم، أنتم تؤمنون بالله، فآمنوا بي، في بيت أبي منازل كثيرة، وإلا فإني كنت قد قلت لكم: أنا أمضي لأعدَّ لكم مكاناً، وإن مضيت وأعددت لكم مكاناً آتي أيضاً وآخذكم إلي حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً ) .


وإذا أتينا إلى مناقشة روايات الشهود الذين رووا حادثة صلب المسيح فسنجد أنها شهادات متناقضة يبطل بعضها بعضاً، فبينما يذكر مرقص (15: 23) أن المسيح قُدِّم له خمر ليشرب فرفض، ذكر متى (34:27 ): أنه شرب قليلا ثم رفضها.


وبينما ينقل متى (44:27) أن اللصين اللذين صلبا مع المسيح كانا يسخران منه، يذكر لوقا (39:23 ) أن أحد اللصين كان يدافع عن المسيح، وأن المسيح وعده أن يكون معه في الفردوس: ( الحق أقول لك: اليوم ستكون معي في الفردوس ).


وبينما ينقل متى (46:27 ) ومرقص (34:15 ) أن المسيح صاح على الصليب قائلا: ( إيلي، إيلي، لما شبقتني ؟ ) أي: إلهي، إلهي، لماذا تركتني ؟ ) ينقل لوقا (46:23) أن المسيح قال بصوت عظيم: ( يا أبي في يديك أستودع روحي ) أما يوحنا فلم ينقل شيئا من هذا !! وهنا استطراد لابد منه مفاده أنه إن كان المصلوب هو المسيح عيسى - عليه السلام – فكيف يصرخ ؟ وقد كان صلبه وقتله - وفق اعتقاد النصارى - أمراً مرتباً ومرسوماً ومخططاً له منه نفسه، ومن قبل الآب ( الله ) حيث يعتقد النصارى أن المسيح (ابن الله ) إنما نزل من السماء ليموت على الصليب، وليكفِّر بموته عن خطايا العالم، فكيف يصرخ بعد هذا بلسان الجازع الخائف، حتى قال "ول ديورانت" في "قصة الحضارة:" فهل يمكن أن يكون الإيمان العظيم الذي أعانه في موقفه أمام بيلاطس قد انقلب في تلك اللحظات المريرة إلى شك أسود ؟ ولعل "لوقا" قد رأى أن في هذه العبارة ما لا يتفق مع عقائد بولس الدينية فبدلها بقوله: "يا أبتاه في يديك أستودع روحي" .


وبينما ينقل لوقا (45:23) أنه عندما مات المسيح على الصليب: كسفت الشمس، وحل الظلام على الأرض كلها حتى الساعة التاسعة ( الثالثة بعد الظهر )، وانشطر ستار الهيكل عن الوسط ) ينقل مرقص (28:15) ( أن ستار الهيكل انشق شطرين من أعلى إلى أسفل ) ولم يذكر شيئا عن كسوف الشمس وما أحدثه من ظلام دامس، أما متى (51:27) فذكر أن ( ستار الهيكل قد انشق شطرين من الأعلى إلى الأسفل، وتزلزلت الأرض، وتشققت الصخور، وتفتحت القبور، وقامت أجساد كثيرة لقديسين كانوا قد رقدوا، وإذ خرجوا من القبور دخلوا المدينة المقدسة بعد قيامة يسوع، ورآهم كثيرون ) وأما يوحنا فلم ير الهياكل العظمية التي تسير في الطرقات!! ولم يذكر شيئاً عن خسوف الشمس وزلزلة الأرض !!


إذاً فهذه التناقضات تدل على أن كتبة الأناجيل لم يشهدوا شيئا عن واقعة الصلب، وإنما - وفي أحسن الأحوال - سمعوها عن أناس غير معروفين، فهل يمكن الاعتماد على شهادة كهذه، وفي قضية بهذه الدرجة من الخطورة والأهمية .


ونضيف إلى ما تقدم أن من أهم وأخطر ما روي في هذه القضية هو قيامة المسيح من الأموات – وفقاً لاعتقادهم – وهو أمر لم يشهده أحد قط لا من رواة الأناجيل ولا من غيرهم، بل إن التلاميذ وفق رواية يوحنا (9:20) لم يكونوا يعلمون أن المسيح سيقوم من الأموات، وأن الكتب السابقة قد تنبأت بذلك .

والمرأة التي ذكرت أن المسيح قام بعد موته لم تشهد قيامته، وإنما جاءت فرأت القبر والذي هو ( عبارة عن كهف واسع سدت فتحته بحجر ) رأته خالياً، والكفن ملقىًً على الأرض، وهنا تضطرب الرواية أيضاً،

ففي إنجيل مرقص (5:16) قالت النسوة ( مريم المجدلية، ومريم أم يعقوب، وسالومة ): ( أنهن دخلن القبر فرأين شاباً جالساً لابساً ثوبا أبيضاً، ولم يرين المسيح )،

وأما يوحنا (12:20) فيقول: إن المرأة ( مريم المجدلية فقط ) جاءت فانحنت ولم تدخل، فرأت داخل القبر ملاكين اثنين بثياب بيض، ولكنها رأت المسيح خارج القبر، إذاً فلم ير أحد المسيح وهو يقوم من قبره، ومثل هذه الروايات المضطربة من نسوة استبد بهن الحزن! كيف يمكن الاعتماد عليها في قضية بمثل هذه الخطورة .


ومن هنا نعلم مبلغ الضلال الذي وقع فيه معتقدوا "صلب المسيح" باعتمادهم على مثل هذه الأدلة والروايات المتناقضة المتهافتة، والتي لا يمكن الاعتماد عليها في مقتل رجل عادي فكيف بنبي من أنبياء الله ؟!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bechara
مفكر جديد
مفكر جديد


الجنسية : : لبناني
الديانة : : مسيحي
ذكر
عدد المساهمات : 3
نقاط : 5
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 18/01/1962
تاريخ التسجيل : 16/05/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: رد: صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!   الإثنين مايو 16, 2011 2:51 pm

الى الزميل صدى صوت
لي الرغبة ان اكتب لك عن هذا الموضوع من الكتاب المقدس .
فهل توافقني ؟
خصوصا هذه اول مشاركة لي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فكري
كبير المفكريين الاحرار
كبير المفكريين الاحرار


ذكر
عدد المساهمات : 62
نقاط : 143
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!   الثلاثاء مايو 17, 2011 12:19 am

الزميل الفاضل بشارة

أهلا وسهلا بيك فى هذا المنتدى المتواضع .....بالنسبة لشكواك التى أرسلتها على الخاص فقد يكون السبب هو أنك لم تقم بتنشيط حسابك من خلال الرابط الذى أرسله اليك المنتدى بعد التسجيل مباشرة و بالتالى لا تستطيع أضافة مواضيع أو رد بالرغم من أنك قد سجلت فى المنتدى .....على أى حال لن تتكرر تلك المشكلة مرة أخرى ..............


تحياتى لك ونتمنى لك كل التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alfaqr-el7or.forumarabia.com
bechara
مفكر جديد
مفكر جديد


الجنسية : : لبناني
الديانة : : مسيحي
ذكر
عدد المساهمات : 3
نقاط : 5
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 18/01/1962
تاريخ التسجيل : 16/05/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: رد: صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!   الثلاثاء مايو 17, 2011 4:25 am

فكري كتب:
الزميل الفاضل بشارة

أهلا وسهلا بيك فى هذا المنتدى المتواضع .....بالنسبة لشكواك التى أرسلتها على الخاص فقد يكون السبب هو أنك لم تقم بتنشيط حسابك من خلال الرابط الذى أرسله اليك المنتدى بعد التسجيل مباشرة و بالتالى لا تستطيع أضافة مواضيع أو رد بالرغم من أنك قد سجلت فى المنتدى .....على أى حال لن تتكرر تلك المشكلة مرة أخرى ..............


تحياتى لك ونتمنى لك كل التوفيق
الى الزميل فكري
اشكرك على ترحيبك بي و على الاهتمام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صدى صوت
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 203
نقاط : 491
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!   الأربعاء مايو 18, 2011 1:36 pm

bechara كتب:
الى الزميل صدى صوت
لي الرغبة ان اكتب لك عن هذا الموضوع من الكتاب المقدس .
فهل توافقني ؟
خصوصا هذه اول مشاركة لي .

بداية أهلا وسهلا بيك سيد /بشارة

ثم يا سيدى الفاضل نحن فى منتدى للفكر الحر و الحوار الراقى فتفضل بكتابة أى موضوع يحلوا لك ولا تنتظر موافقة أحد

تحياتى سيد بشارة

توقيعى _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bechara
مفكر جديد
مفكر جديد


الجنسية : : لبناني
الديانة : : مسيحي
ذكر
عدد المساهمات : 3
نقاط : 5
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 18/01/1962
تاريخ التسجيل : 16/05/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: رد: صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!   الإثنين ديسمبر 12, 2011 10:01 am

تحية للزميل صدى صوت



ارجو ان تكون دائما حتى اكتب الرد عن صلب المسيح و اعتذر عن التأخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صلب المسيح بين العقل و التاريخ !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفكر الحر لكل العرب :: الحوار عن المعتقدات و الاديان :: الحوار عن المسيحية و اليهودية و الديانات الاخرى-
انتقل الى: