منتديات الفكر الحر لكل العرب

عبر عن فكرك بحرية تامة و تقبل فكر الاخر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا ....ردا على شبهات الملحدين !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صدى صوت
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 203
نقاط : 491
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

مُساهمةموضوع: قلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا ....ردا على شبهات الملحدين !!!   الأربعاء مايو 18, 2011 2:52 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

نص الشبهة :
اقتباس :
(قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ) الملك 30
تفسير بن كثير:
الرابط :
http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...ora=67&nAya=30
ثم قال تعالى إظهارا للرحمة في خلقه " قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا " أي ذاهبا في الأرض إلى أسفل فلا ينال بالفؤوس الحداد ولا السواعد الشداد والغائر عكس النابع
ولهذا قال تعالى " فمن يأتيكم بماء معين " أي نابع سائح جار على وجه الأرض أي لا يقدر على ذلك إلا الله عز وجل فمن فضله وكرمه أن أنبع لكم المياه وأجراها في سائر أقطار الأرض بحسب ما يحتاج العباد إليه من القلة والكثرة فلله الحمد والمنة.

عندما نقرأ تفسير بن كثير أو الطبرى أو القرطبى أو الجلالين ، نجد انهم لا يختلفون فى أن الله يحاجج المشركون سائلاً اياهم مستنكراً : بأنه كيف تأتون بالماء من أعماق الأرض
عندما يكون الماء غوراً اى ذاهباً بالأعماق ؟ و نجد جميع التفاسير و قد اتفقت على ذلك ، بل و يضيف بن كثير بأن الفؤوس و المعاول لا تأتى به ، بل يأتى به الله.
و يضيف تقسير الجلالين لنا ، أن بعض المتجبرين من المشركين قالوا : نأتى بذلك الماء الغائر بالفؤوس و المعاول ، فذهب ماء أعينهم و اصيبوا بالعمى !!
تفسير الجلالين:
الرابط :
http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...ora=67&nAya=30

"قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا" غائرا في الأرض "فمن يأتيكم بماء معين" جار تناله الأيدي والدلاء كمائكم أي لا يأتي به إلا الله تعالى فكيف تنكرون أن يبعثكم ؟ ويستحب أن يقول القارئ عقب "معين" : الله رب العالمين كما ورد في الحديث

وتليت هذه الآية عند بعض المتجبرين فقال : تأتي به الفؤوس والمعاول فذهب ماء عينه وعمي نعوذ بالله من الجراءة على الله وعلى آياته.

التناقض العلمى:

بالطبع يستطيع الإنسان إستخراج المياه العميقة و الغائرة و الموجودة على أعماق كبيرة ، و يبدو انه لم يكن لسكان الصحراء قديماً علم عن شئ اسمه (طلمبه المياه) تقوم برفع المياه من أعماق الأرض.و مع ذلك ، لن استخدم (الطلمبة) كرد علمى على تلك الآية -برغم انها مثال جيد لنقض الآية- إلا انى سأورد مثال آخر و هو :موتور رفع المياه ...
الذى يقوم بتزويد صاحبه بالماء المتواصل بلا إنقطاع من عمق عشرات الأمتار من تحت سطح الأرض.
المغالطة البهلوانية ...هي نوع من أنواع الإدعائات الفاشلة ..قائمة على تحريف الموقف المعارض، بتفنيد شكل الحجة بحيث يوحي أن الحجة المعاكسة صحيحة....هذه الشبهة هى أكبر مثال للمغالطة البهلوانية ...ففى هذه الشبهة نجد الزميل المحتج يسىء فهم نص الاية و يخترع كلام سخيف وينسبه للنص القرأنى ومن ثم ومن خلال كلامة الذى أخترعة هو ونسبه للنص القرأنى يستنبط فساد موقف الخصم .

الزميل جاء يحتج على هذا النص القرأنى (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ)...فيقول :

بالطبع يستطيع الإنسان إستخراج المياه العميقة و الغائرة و الموجودة على أعماق كبيرة

هنا المعترض يخترع شيا لم يأتى بالنص وذلك لكونه لم يعقل النص بصورة صحيحة ...فالمعترض يتخيل و يتوهم أن النص القرأنى ينص على أن الانسان لن يستطيع أن يأتى بالماء المتواجد على مدى عشرات أو مئات الامتار فى الارض ..فى حين أن نص الاية واضحة لذوى العقول السليمة على أن الشرط (ان اصبح ماؤكم غورا)لم يتحقق و بالتالى لم يصبح الماء غائرا بعد ...لذلك أستطعنا أن نأتى بهذا الماء

أما أذ تم تحقيق الشرط و أصبح الماء غائرا فعلا فلن نستطيع أن نصل اليه...لكن السؤال الذى يطرح نفسه ...هل ممكن أن يغور الماء فى باطن الارض ولن نستطيع أن نصل اليه ؟وهل المياة المتواجدة على مدى عشرات أومئات الامتار ليست غائرة ؟...قبل الاجابة على هذه الاسئلة يجب أن نوضح لكم ...كيف تتكون مياة البحار و الانهار و المحيطات ؟وما الذى يمنعها من أن تتسرب و تغور فى باطن الارض ؟ و أيضا كيف تتكون المياة الجوفية وما الذى يمنعها من أن تتسرب فى باطن الارض ؟وما هو عمق الارض بالنسبة للقشرة الارضية ؟ومتى نسمى الماء غائرا؟

كل شىء على سطح الكرة الارضية _بما فى ذلك الماء_تتأثر بقوة الجاذبية الارضية التي تعمل على جذب المياه في اتجاه مركز الأرض عند سقوطها في صورة أمطار.وأينما تسقط الأمطار, فإن المياه تتجه دائماً إلى أسفل المنحدر و في أدنى مستوى من الأرض يمكنها أن تصل إليه ثم تبدأ بعد ذلك فى التسرب داخل مسامات و شقوق التربة حتى تصل الى ما يسمى "التربة أو الصخور غير السمامية"و غير المنفذة للماء عندئذ يتوقف مسار المياة و لا تسمح لها تلك الصخور أو التربة بأن تغور فى باطن الارض.... وعلى هذا فتعلوا المياة و تزداد فتتجمع في الأماكن المنخفضة من سطح الأرض مكونة الأنهار و البحيرات و المحيطات ...أما الاماكن المرتفعة من سطح الارض فتكون ما يعرف"بخزانات المياة أو الابار الجوفية "كما فى الصورة التالية:





سمك القشرة الارضية تقدر بحوالى 40 كم أما عمق الارض حتى نصل نواتها الداخلية تقدر بحوالى 6378 كم ...أى أن القشرة الارضية الارضية بكاملها تساوى حوالى 0.7% من عمق الارض لذلك تسمى "بالقشرة الارضية "لانها لا تساوى شيا من حيث العمق بالنسبة لعمق الارض الاجمالى ...الانسان مهما بلغ من التقدم العلمى لا يستطيع أن يخترق القشرة الارضية الا بحوالى 35 %من سمكها أى حوالى 13 كم فقط ..وهو ماحدث فى مشروع الاتحاد السوفيتى "بئر كولا "العميق لاستكشاف قشرة الارض ..حيث كان من المخطط لهذا البئر أن يصل الى عمق 15 كم لكن عند العمق 12.262 متر، تبين أنه من المتعذر الوصول إلى الأهداف المخطط لها، وتوقف العمل ة عام 1992. ويعزى ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة التي تصل إلى 180 درجة مئوية (356 فهرنهايت)، بينما كان متوقعاً 100 درجة مئوية (212 فهرنهايت) فقط، مما يعني أن حفر ما تحت 15 كم هو العمل في 300 درجة مئوية (572 فهرنهايت)وهو بالطبع مستحيل ...هذا بئر أستكشافى .......أما أبار المياة الجوفية فهى أقرب من ذلك بكثير ولا تتعدى مئات الامتار فى عمق القشرة الارضية .
بعد عرض تلك المعلومات يتضح أنه لولا نعمة الله علينا لأزال كل العوامل التى تمنع المياة أن تغور فى باطن الارض الى مدى لا نستطيع أن نصل اليه ..فتخيلوا معى أيها القراء أن التربة أو الصخور غير المسامية التى تمنع المياة من التسرب فى باطن الارض لم تكن موجودة الا على مدى 15 كم من عمق الارض ؟...لم تخيلوا أن هذه الصخور لم تكن موجودة بالاساس فى تكوين القشرة الارضية ؟...لجفت البحار و المحيطات و الانهار و الينابيع وليس هذا فحسب بل و أقلعت السماء عن المطر لانها فى المقام الاول و الاخير تعتمد على بخار مياة البحار و الانهار و المحيطات ...الخ

وصدق الله العظيم (وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِى الأَرْضِ وَإنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ)...وصدق الله العظيم (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ)..نعم يا رب من ذا الذى سيأتنا بالماء المعين أن شئت له أن يغور ...فها نحن وصلنا من العلم ما وصلنا ومع ذلك لم ولن نتتطيع أن نكون سنتيمتر من الماء فى معاملنا بالرغم من أننا نعلم جيدا مما يتكون الماء

مع كل ذلك نجد الزميل صاحب الارشيف المزعوم يضرب كل قواعد الجيولوجيا العامة والتطبيقية بقوله أنه يستطيع أن يحصل على الماء الغائر فى باطن الارض أذا قدر الله لهذا الماء أن يغور ...ليس هذا فحسب بل تعدى كل قواعد الرياضيات و المنطق باعتقاده أن الماء المتواجد على مدى عشرات الامتار من سطح الارض أو حتى مئات الامتار هو ماء غائر ...فى حين أنه لو أستخدم المعادلات الرياضية والمنطقية لوجد أن هذا الماء بالنسبة لعمق الارض هو ماء نابع و معين و يسير ...لكن ماذا نقول لمن أغلق عقله بالضبة و المفتاح حتى أكله الصدأ كما يأكل "مواتير "و "طلمبات" المياة .

ناهيك عن كل ذلك ولندع العلم لأهله ولنحتكم الى اللغة فالغور هو قعر الشىء فعندما أقول "ماء غائر فى الارض "فهو الماء الذى وصل الى قعر الارض وليس على مدى بسيط على سطح الارض وفي الحديث: أَنه سَمِع ناساً يذكرون القَدَرَ فقال: إنكم قد أُخذتم في شِعْبَين بَعيدَي الغَوْرِ؛ غَوْرُ كل شيء: عُمْقه وبُعْده، أَي يَبْعُد أَن تدركوا حقيقةَ علمه كالماء الغائرِ الذي لا يُقْدَر عليه؛ ...ومن هنا نجد الماء الغائر هو كل ما يقدر عليه الانسان...وايضا هناك نصوص قرأنية تنص أن هناك ماء أسكنه الله فى الارض مثل الابار الجوفية و أن هذا ليس ماء غائر من وجهة نظر القرأن حيث قال :

(وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِى الأَرْضِ وَإنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ )

توقيعى _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا ....ردا على شبهات الملحدين !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفكر الحر لكل العرب :: الحوار عن المعتقدات و الاديان :: الحوار عن الاسلام-
انتقل الى: