منتديات الفكر الحر لكل العرب

عبر عن فكرك بحرية تامة و تقبل فكر الاخر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ما لا تعرفه عن نظرية التطور ...ندرة الكائنات الانتقالية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صدى صوت
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 203
نقاط : 491
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

مُساهمةموضوع: ما لا تعرفه عن نظرية التطور ...ندرة الكائنات الانتقالية    الخميس نوفمبر 03, 2011 6:18 am



إن جميع الأحياء بحسب نظرية داروين تأتي من سلف واحد، أما ظهور كل نوع من هذه الأنواع المختلفة من الأحياء فيعود إلى التغيرات الطفيفة التي تراكمت ضمن شريط طويل من الزمن.

بحسب هذه النظرية ظهرت الأحياء ذات الخلية الواحدة في بادئ الأمر، ثم تحولت عبر مئات الملايين من السنين إلى أحياء اللافقرية مائية، ثم إلى أسماك، ثم خرجت هذه الأسماك إلى البر، وتحولت إلى زواحف، ثم تطورت الطيور، والثدييات من هذه الزواحف.

ولو كان هذا صحيحاً ـ وهو ما أعلنه دراوين نفسه ـ ولو كان هذا صحيحاً من الضروري وجود حلقات وسطى، أو مراحل كما ترون انتقالية كثيرة جداً تربط بين هذه الأنواع المختلفة من الأحياء

مثلاً: إن كانت الطيور قد تطورت فعلاً عن الزواحف لكان من الضروري وجود الملايين من الأحياء في التاريخ القديم هي نصف طيور، ونصف زواحف، كان من الضروري أن تملك هذه الأحياء أعضاء غير متكاملة بعد أعضاء ناقصة، أطلق داروين على هذه الأحياء، وتوقع أن هناك أحياء انتقالية، مادام التطور تم بفترات انتقالية إذاً هناك أحياء انتقالية، وكان يدرك أنه لإثبات صحة نظريته يجب العثور على بقايا الأحياء في سجل المتحجرات، لذا قال في كتابه " أصل الأنواع " ـ الآن دققوا ـ:

إن الإنسان الأول الذي يدرك بطلان هذه النظرية داروين نفسه، فماذا يقول ؟
إن كانت نظريتي صحيحة فلابد ـ هذا كلامه ـ من وجود أنواع عديدة جداً من أحياء المراحل الانتقالية التي تربط الأنواع بعضها في بعض، قد عاشت في السابق، ولا يوجد الدليل في هذا إلا في بقايا المتحجرات، ولكن داروين كان يعلم أن سجل المتحجرات لا يحتوي على أي شكل انتقالي، لذا أفرد فصلاً خاصاً لهذه المشكلة في كتابه " أصل الأنواع "، وطرح هذه الأسئلة بقلق.


يقول داروين: إذا كانت الأنواع قد تطورت حقيقة عن أنواع أخرى بشكل بطيء وتدريجي، فلماذا لا نجد أشكال المراحل الانتقالية، يجب أن يكون هناك أعداد لا تحصى من هذه المراحل الانتقالية، ولكن لماذا لا نجدها بين طبقات الأرض ؟.

ثم أجاب داروين: أنه تم تدقيق سجل المتحجرات بشكل جيد فلابد من العثور على هذه المراحل الانتقالية المفترضة، لذلك نجد أن التطوريين الذين جاؤوا بعده أمضوا 140 عاماً بين الطبقات الجيولوجية، يقول داروين: إن لم تثبت المتحجرات وجود كائنات انتقالية فنظريتي باطلة، هو اعتمد بالمستقبل أن يكتشف علم المتحجرات هذه الكائنات الانتقالية.
فهل فعلا المستقبل كشف عن هذه الكائنات الانتقالية ؟

الاجابة بالطبع لا ....فحتى الآن جميع جهود العلماء لـ140 عاماً باءت بالإخفاق التام، وبقيت المراحل الانتقالية التي تخيلها داروين لا تتجاوز الخيال المحض.
لذلك يجب الإشارة لتساقط أمثلة (الكائنات الانتقالية) الموهومة التي يخرج علينا بخبرها التطوريون من الحين للآخر !!!..

ومن أشهر وأقرب الأمثلة على ذلك هو (الأركيوتيركس ARCHAEOPTERYX) !!!..
وهو الكائن الذي :

>> يتخيل الدارونيون أنه هو الكائن الذي تطور إلى الطيور : أو بمعنى آخر : هو أصل الطيور !..
>> وأنه عاش قبل 150 مليون سنة !!..
>> وقالوا إن له صفات تنتمي للزواحف !!.
>> وقالوا أنه تم العثور على حفرية لهذا (الكائن الانتقالي) بالفعل : وهذا هو الذي انتشر من ساعتها في كل الكتب الدراسية والمراجع !!!..
ثم السكوت التام بعد ذلك .............

ولذلك .. دعونا نتابع خبرا ًحديثا نسبيا ًبشأن هذا المخلوق الذي نسجوا حوله الفرضيات المتهافتة !!!..

ففي 23 يونيو عام 2000 م :
نشرت صحيفة (النيويورك تايمز) خبرا ًعلميا ًبعنوان :
اكتشاف حفرية تهدد نظرية تطور الطيور "Fossil Discovery Threatens Theory of Birds' Evolution" !


وتم نشر الخبر أيضا ًفي مجلات علمية شهيرة مثل مجلة (Science) ومجلة (Nature) وفي قناة BBC الإخبارية !!.. وكان الخبر العلمي كالتالي :
"
لقد اكتشف العلماء أن الحفرية الجديدة التي تم استخراجها من الشرق الأوسط والتي :
>> ترجع إلى 220 مليون سنة !!..
>> هي لكائن مغطى بالريش !!.

>> ولديه عظمة ترقوة : تماما ًمثل الأركيوتيركس : والطيور التي نعرفها اليوم !!..
>> ولديه عِراق ريشة مجوف Hollow shafts in its feathers !!..
>> وهذا يدحض الادعاء بأن الأركيوتيركس : هو الكائن الانتقالي الذي انحدرت منه الطيور !!.. لأن هذه الحفرية التي فيها كل صفات الطيور هذه : قد تم اكتشافها 75 مليون سنة قبل ما يقول الدارونيون هو وقت ظهور الأركيوتيركس !!!..

>> وهذا يعني أن هناك طيرا ًحقيقيا ًبكل صفات الطيور التي نعرفها الآن : قد سبق بـ 75 مليون سنة وجود الأركيوتيركس الذي يزعم الدارونيون أنه هو أصل الطيور
!!..

وهذا هو نص الخبر بالإنجليزية :
It has been discovered that the fossil, which is unearthed in the Middle East and estimated to have lived 220 million years ago, is covered with feathers, has a wishbone just like Archaeopteryx and modern birds do, and there are hollow shafts in its feathers. THIS INVALIDATES THE CLAIMS THAT ARCHAEOPTERYX IS THE ANCESTOR OF BIRDS, because the fossil discovered is 75 million years older than Archaeopteryx. This means that A REAL BIRD WITH ALL ITS CHARACTERISTIC FEATURES ALREADY EXISTED 75 MILLION YEARS BEFORE THE CREATURE WHICH WAS ALLEGED TO BE THE ANCESTOR OF BIRDS.

أي بما أن الدارونيون يقولون بأن الكائن الانتقالي الذي سبق الطيور : قد عاش قبل 150 مليون سنة : وأنهم قد عثروا على حفرية له :


فإن العلماء قد اكتشفوا في عام 2000م حفرية لطائر بالفعل : لديه كل خصائص الطيور التي تعيش اليوم : و هذا الطائر : عاش قبل زمن معيشة الكائن الانتقالي بـ 75 مليون سنة !!..
فنستنتج من هذا أن الأركيوتيركس : لم يكن إلا طائر مكتمل الصفات : ولديه نفس صفات الطيور الموجودة حاليا ..!

والخلاصة لمَن لم يفهم :


سوء تأوييل الدارونيين والتطوريين دوما ً(بقصد أو بعمى) للحفرية التي وجدوها وظنوها كائنا ًانتقاليا ً(كما يتمنون) : في حين أنها حفرية لطائر ببساطة !!..
وهذا مثال من أمثلة (آلاف الأدلة الدامغة) التي يخبرنا المؤمنين بتلك النظرية أنها تدعم نظرية التطور البيولوجي !!!..

في حين أن الحقيقة التي تظهر جلية مع الوقت في كل مرة هي أن :
أصل الطيور هو الطيور !!.. وأصل الأسماك هو الأسماك !!.. وأصل الإنسان هو إنسان !!..
يعني كل المخلوقات التي نعرفها : هي على حالها منذ خلقها الله سبحانه وتعالى في أكمل وأحسن صورة إلى اليوم ....!

توقيعى _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما لا تعرفه عن نظرية التطور ...ندرة الكائنات الانتقالية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفكر الحر لكل العرب :: الحوار عن المعتقدات و الاديان :: الحوار عن اللادينية و الالحاد-
انتقل الى: