منتديات الفكر الحر لكل العرب

عبر عن فكرك بحرية تامة و تقبل فكر الاخر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 فرفور فوق الدستور (قصة قصيرة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عم مدبولى
مفكر جديد
مفكر جديد


الجنسية : : أنا مصري
الديانة : : مسلم
ذكر
عدد المساهمات : 21
نقاط : 49
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 26/12/1975
تاريخ التسجيل : 13/06/2011
العمر : 42

مُساهمةموضوع: فرفور فوق الدستور (قصة قصيرة)   الأربعاء أغسطس 03, 2011 2:43 am

عبدالحميد ضحا
الإثنين 25 يوليو 2011




فرفور الهندي يسكن في بدروم عمارة كبيرة.. يغيظه أن سكان العمارة متآلفون وأخلاقهم وعاداتهم متوافقة.. لا دين عنده ولا أخلاق، لا هم له ولا عمل في الحياة – هكذا تحسبه من أفعالهإلا سب الدين.



يستيقظ صباحًا، يخرج من بدرومه كذئب يخرج من جحره يسب الدين بأعلى صوته، ولو اعترض معترض، انتفخت أوداجه وصرخ فيه: أنا حر، وزاد من وصلة سب الدين، وهكذا طوال يومه، ودائما يجاهر بأفعاله القبيحة التي يراها هو حريته التي لا يجوز لأحد أن يقترب منها؛ فبدرومه كتلة صماء من الفسق والفجور، هو وَكْرٌ للمومسات والخمور.
الغريب في أمره أن المجاري تضرب دائما في البدروم، فصارت رائحة البدروم لا تطاق، حتى إنه لا يستطيع أحد زبائن البدروم أن يمكث فيه أكثر من دقائق إلا إذا صار سكران لا يدري أين هو!


وكل الناس يشكون من رائحته إلا هو يعتبرها أجمل رائحة في الكون!
دائمًا يفرض منطقه بالقوة، وبعلاقته بالمعلم مغربي أكبر فتوة في الحارة، فيهدد الناس أنهم لو اعترضوا على فعل يفعله فسيدعو المعلم مغربي لهدم الحارة على رؤوسهم؛ ومن ثم يتقي الناس شره، ويتركونه يسب ويأتي المنكرات كما يشاء.


شب كثير من الشباب معترضين على هذا الوضع، فكيف لكهل تافه لا يساوي شيئًا ينكد عليهم حياتهم وينتهك حرماتهم وقيمهم؟! واتفقوا بعد صلاتهم الفجر في المسجد أنهم لو رأوه يجاهر بفضائحه سيلقِّنونه درسًا لن ينساه ويعرفونه قدره وقيمته.
وقاموا بإبلاغ آبائهم باتفاقهم هذا.. اعترض الآباء بحجة أنهم اعتادوا عليه وعلى قبائحه، ومن الحكمة أن يتقوا شره.
قال الشباب: أنتم الذين تعودتم عليه، ولا يعقل أن يضيع جيلنا أيضا تحت رحمة هذا التافه!


قال الآباء: إنه لا دين عنده ولا خلق، ولا يهمه شيء، ولا بد أنه سيستدعي مغربي ليهدم الحارة على رؤوسنا.


قال الشباب: أنتم تجعلونه ماردًا وما هو إلا فأر، خوفكم هذا هو الذي أوصله إلى تلك الجرأة والقذارة.


قال الآباء: إذن ندعوه لنضع دستورًا وقواعد نحترمها جميعًا.


دعوا فرفورًا لجلسة عرفية، وحضر الحكماء وكبار الحارة وشيخ الجامع والآباء والشباب.


قال شيخ الجامع: يا معلم فرفور، نحن نريد أن نتعايش في حب ووئام، وأن يراعي كل منا الآخر، ويلتزم كل واحد منا بمراعاة شعور الآخرين، فنريد وضع دستور يراعي قيمنا وعاداتنا وأخلاقنا وحدود التعامل بيننا، فما رأيك؟


فرفور: تريدون وضع دستور يريحكم ويتعبني؟!


الشيخ: نريده يريحنا جميعًا.


فرفور: كيف وأنتم كثيرون وأنا وحدي؟!


الشيخ: لا كثير ولا قليل، كلنا في مركب واحد.


فرفور: إذن لابد أن تكون حريتي أول ما يُنصُّ عليه، وأن يكون رأيي فوق آرائكم جميعًا.


يثور الحاضرون.. الشيخ: صبرًا.. أكمل يا معلم فرفور.


فرفور: لي مطالب سأذكرها.. لا تناقش ولا تعدَّل ولا يقترب منها أحد؛ فهي فوق الدستور.


أولاً: لي الحرية في سب الدين وشرب الخمر، وضيوفي من المومسات وروّاد البدروم يَلْقون ما يليق بضيوف المعلم فرفور من الاحترام والإجلال.


يثور الشباب.. الشيخ: اصبروا.. أكمل يا معلم.


فرفور يضع إحدى قدميه على الأخرى ويأخذ نفَسًا من سيجارته: ثانيًا: لا يرفع الأذان في الجامع؛ بل في داخله فقط؛ لأنه يزعجني ويفزعني من نومي.


تشتد ثورة الشباب.. الشيخ وقد بدأ صبره ينفد: أكمل.


فرفور يأخذ نفسًا عميقًا: ثالثًا: البنت المذيعة بنت الحاج أحمد، والبنت مضيفة الطيران بنت الحاج سيد لا يعجبني شكلهما بالحجاب؛ أريدهما تسيران بشعريهما.


يثور الشباب ويقف المهندس عمار: حتى متى نصبر؟! أليس عندنا كرامة؟!
أبو عمار: يا بني، اتق شره.


م. عمار: قال أحمد شوقي:
وَالشَّرُّ إِنْ تَلْقَهُ بِالْخَيْرِ ضِقْتَ بِهِ = ذَرْعًا وَإِنْ تَلْقَهُ بِالشَّرِّ يَنْحَسِمِ


يمسك فرفورًا من تلابيبه، ويرفعه لأعلى ثم يهوي به على الأرض، ويضع قدمه على رأسه.
فرفور ينظر إليه بتحدّي: هل تعلم ماذا سيصيب الحارة من جراء فعلتك؟


م. عمار: نعم؛ ستصير نظيفة من قذارتك.


فرفور يعلي صوته: إذن انتظروا الأهوال، سأطلب المعلم مغربي.


م. عمار: لا عليك، سأطلبه أنا.


يتصل بمغربي.


م. عمار: المعلم مغربي؟
مغربي: نعم.


م. عمار: أنا أضرب فرفورًا الآن، وأمسح بكرامته الأرض، هل لديك اعتراض؟!


مغربي: الله يخرب بيته.. هذا الشقي أخذ مني أموالا كثيرة، وكان يصرفها على الخمر والمومسات، ولا ينفذ ما أطلبه منه، حتى كرهه الناس وصار سبة في وجهي.. أريدك أن تعدني وعدًا.


م. عمار: ما هو؟


مغربي: لا تدعه حتى أرسل لك جزمتي تضربه بها على رأسه.


م. عمار: ولكن أخشى أن تتأخر.


مغربي: دقيقتين تجدها في يدك.


بمجرد إغلاق الهاتف يجد عمار جزمة مغربي أمامه أرسلها مع طفل.


م. عمار: المعلم مغربي يحترمك كثيرًا؛ أرسل لك جزمة جديدة صناعة أمريكية لأضربك بها على أم رأسك.
يضربه بها على رأسه.


فرفور: ارحموني.. سأعيش تحت أقدامكم، وما تتفقون عليه فأنا أول المنفذين.
م. عمار: والخمر والمومسات؟


فرفور: أستغفر الله، سأصلي معكم في الجامع.
م. عمار: وسب الدين؟


فرفور: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا سول الله.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فرفور فوق الدستور (قصة قصيرة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفكر الحر لكل العرب :: الادب و الثقافة و الفنون :: الشعر و الخواطر-
انتقل الى: