منتديات الفكر الحر لكل العرب

عبر عن فكرك بحرية تامة و تقبل فكر الاخر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مليونية مصر الإسلامية وصناعة التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عم مدبولى
مفكر جديد
مفكر جديد


الجنسية : : أنا مصري
الديانة : : مسلم
ذكر
عدد المساهمات : 21
نقاط : 49
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 26/12/1975
تاريخ التسجيل : 13/06/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: مليونية مصر الإسلامية وصناعة التاريخ    الأربعاء أغسطس 03, 2011 2:15 am

محمود القاعود
الإثنين 1 أغسطس 2011



كان لابد لمليونية جمعة الهوية أن تحدث .. وكان لابد للمسلمين أن يخرجوا يوم 29 يوليو 2011 للدفاع عن دينهم وأرضهم وعرضهم .. وكان لابد أن تدخل الفئران إلي جحورها ، وأن تتوقف ثعابين الكنيسة عن بث سمومها ..



زُلزل أدعياء العلمانية والليبرالية زلزالا شديداً .. زُلزل أعداء الله ورسوله زلزالا شديدا .. زُلزلت أمريكا وربيبتها بنت السفاح إسرائيل .. زُلزل كل زنيم يعادي دين الله ..



كانت الأسود تزأر في ميدان التحرير : إسلامية إسلامية .. بينما أشباه الرجال يجلسون في مصاطب ساويرس الفضائية للحديث عن " لم الشمل " وخروج السلفيين علي الاتفاق !صيحات : الله أكبر تكاد تزلزل ميدان التحرير وغلمان ساويرس يتحدثون عن " الغزو الوهابي " !



كان لابد لمليونية جمعة الهوية أن تحدث .. فقد فاض الكيل من أبناء الحرام الذي جعلوا رزقهم في سب الله ورسوله .. وكان لابد للعالم أن يعرف أن مصر دولة إسلامية لا يجرؤ معتدي أن يمسها .. وكان لابد للكلاب التي يسرحها ساويرس ويطلقها علي عباد الله ، أن تعلم أن نباحها المستمر منذ سنوات يتلاشي بمجرد أن تتثاءب الأسود ..

لقد عاش أدعياء العلمانية والليبرالية في عصر المخلوع حسني باراك أزهي عصور السرقة والإجرام وانتهاك الحرمات والبلطجة ، وآن الأوان أن يستمعوا لصوت الشعب المسلم الذي لا يعرف " الفودكا " ولا يشرب الحشيش بمقاهي " وسط البلد " ولا يقوم الليل بـ شارع الهرم .. آن لتلك الشراذم الضالة أن تعرف أن حلم شنودة الثالث بإنشاء دولة " قبطية " مجرد كابوس يحياه نظير جيد منذ أن اعتنق فكر جماعة الأمة الإرهابية القبطية المسلحة ..



آن لغلمان وجواري ساويرس أن يعلموا أن مصر ليست هي الغرف المكيفة التي يقيمون فيها وليست هي الفنادق التي يمارسون فيها " الاستنارة " وليست هي الأوراق الخضراء التي تحول إليهم أسبوعياً .. وليست هي المصري اليوم والشروق واليوم السابع والتحرير ولا الصحف الحكومية المخترقة .. وليست هي أون تي في ولا الحياة ولا دريم ولا المحور ولا النهار ولا سي بي سي ، وغيرها من وسائل الإرهاب الفكري ومحاربة الإسلام ..



مصر ليست حثالة أدعياء العلمانية والليبرالية وحزب تبادل الزوجات .. مصر ليست شنودة وبيشوي وزكريا بطرس ويوتا مرقص عزيز ومكاري يونان وفلوباتير جميل ومتياس نصر منقريوس ويؤانس وإرميا ونجيب جبرائيل وممدوح رمزي وممدوح نخلة وأغاثون وتوماس ونجيب ساويرس .. مصر ليست خالد صلاح ومجدي الجلاد وإبراهيم عيسي وعمرو خفاجي ودينا عبدالرحمن ومني الشاذلي ولميس الحديدي وعمرو أديب ومعتز الدمرداش وريهام السهلي وعمرو حمزاوي وعلاء الأسواني وخالد منتصر ونبيل أبو ستيت وحمدي رزق وممدوح حمزة ومحمد نور فرحات وسليمان جودة وعادل حمودة ومحمد أبو الغار وريم ماجد و يسري فودة و وائل الإبراشي .. مصر ليست هؤلاء الصغار وأمثالهم ..



مصر ليست فرق الردح المسلحة .. مصر ليست الكائنات الليلية التي تردح للإخوان والسلفيين علي طريقة " أحمد يا عمر " .. مصر ليست العملاء الذين باعوا أنفسهم للشيطان والمخابرات الأجنبية لتمزيق الوطن وتقسيمه ..

ولكنها مصر الحضارة والتاريخ والصمود والتحدي .. مصر الإسلام التي هتف لها 5 مليون مواطن في ميدان التحرير فقط : إسلامية إسلامية .. إنها مصر التي تعيش في رباط إلي يوم الدين ، وهتف شعبها : الشعب يُريد تطبيق شرع الله .. إنها مصر التي أذلت الصهاينة والصليبيين .. إنها بلد الأنبياء التي شرفها الله تعالي بذكرها في القرآن الكريم .. فأني للأفاقين أن يختطفوا وطنا بهذا التاريخ وشعباً بهذه الأصالة وتلك العراقة ؟؟



لقد دخلت هذه المليونية الإسلامية التاريخ من أوسع أبوابه .. سيسجل التاريخ للأجيال القادمة .. أنه لما وجد الشعب المصري المسلم محاولات من جانب أدعياء العلمانية والليبرالية والملاحدة والشواذ جنسيا ، لخطف الثورة المصرية ومسخ هوية البلد ، خرج الملايين في الشوارع والميادين في أنحاء مختلفة بمصر للتنديد بهذه المؤامرة وللتأكيد علي أن مصر إسلامية .. وسيسجل التاريخ للتيارات الإسلامية – وعلي الأخص السلفي – أنهم أحبطوا المؤامرات العلمانية الصهيونية التي كانت تستهدف دين الأمة ، وأنهم تحملوا الشمس الحارقة اتي كانت تشوي الرؤوس يوم المظاهرة المليونية وظلوا في الميدان حتي قبيل غروب الشمس ، نصرة لله ورسوله ..



إن مليونية مصر الإسلامية كسرت أنف الغرور العلماني النصراني ، وجعلت الحمقي الذين يحلمون في اليقظة أن يستيقظوا من أحلامهم العقيمة ليعلموا أن مصر دولة إسلامية .. وأن الشعب المصري لا يعرف العلمانية والليبرالية ..

إنه لمن المضحك أن تأتي تعليقات أدعياء العلمانية والليبرالية على مليونية مصر الإسلامية ، استنكارا للشعارات التي رفعت بدعوة أنها مفزعة وعليها خلاف ! وكأنهم يعترفون بأنهم لا يؤمنون بالله ولا بالرسول .. فمن ذا الذي يختلف أنه لا إله إلا الله محمد رسول الله ؟! الذي يختلف علي هذا الشعار لا يدين بالإسلام .. من الذي يختلف علي أن مصر إسلامية 95 % من سكانها يعتنقون الإسلام ؟



إن القول بأن هناك شعارات أثارت الخلاف يُثبت أن أدعياء العلمانية والليبرالية لا يدينون بالإسلام وأن " حدوتة " أنهم مستنيرون ومنفتحون ويرفضون الغزو الوهابي الطالباني ، مجرد أكذوبة سمجة .. فالواقع أنهم لا يؤمنون سوي بشنودة وساويرس والخمور التي تدخل في كروشهم والدولارات التي تدخل أرصدتهم ..



وصدق الله العظيم : " إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ " ( الأنفال : 36 ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مليونية مصر الإسلامية وصناعة التاريخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفكر الحر لكل العرب :: الحوار عن المعتقدات و الاديان :: الحوار عن الاسلام-
انتقل الى: